نرصد مدون ترصد فقط
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صراع الضمير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 77
تاريخ التسجيل : 25/09/2011

مُساهمةموضوع: صراع الضمير    الإثنين أكتوبر 03, 2011 2:56 am

صراع الضمير

إن كثيراً مما نمر به في بلادنا حاليّاً، لا سيما ما يتعلق بإصدار الأحكام الأخيرة وخصوصا ما كان منها بحق الطواقم الطبية، يتعلق بـ «صراع الضمير».
وكمدخل لذلك؛ أستذكر خبراً قديماً قرأته منذ فترة طويلة عن أحد الاستراليين الذي تجاوز سن التقاعد، ولكن فاجأ عائلته وأصدقاءه بإصدار بيان يوضح فيه أنه يعاني من تعذيب الضمير على مدى عقود طويلة، وذلك لأنه كان قد حقق المرتبة الأولى في امتحانات الثانوية عندما كان شابّاً يافعاً بواسطة الغش... وأن ضميره لم يعد يحتمل الاستمرار من دون إخبار الآخرين بالحقيقة، وأشار انه كان يشعر بالعذاب الداخلي لأنه خدع الآخرين عبر الفوز بطريقة غير سوية.
الصراع الذي نعيشه لاعلاقة له بمعركة وسائل إعلام، إنه «صراع ضمير» سيلازم كل واحد قال كلمة غير صادقة ترتبت عليها آثار كبيرة جدّاً... فكل شخص سيتقدم به العمر، وسيجد أن ما فعله في يوم من الأيام يلاحقه من الداخل، وسيلقى ربه في نهاية المطاف، وإذا كان هذا الشخص أضر بآخرين عبر كلمة غير صادقة؛ فإنه لن يستفيد من أي شيء دنيوي.
إننا جميعاً بحاجة إلى الكلمة الصادقة، وجميعنا بحاجة الى الاستماع الى بعضنا البعض على أساس النصيحة التي تبعدنا عن كل مكروه، ولقد قال الله في كتابه الكريم «فَبَشِّرْ عِبَادِ، الَّذينَ يَسْتَمِعُونَ القولَ فَيَتَّبِعُونَ أَحسَنَه أُولئك الذِين هَدَاهُمُ اللهُ وأُولئك هُمْ أُولو الأَلْباب» (الزمر: 17، 18)... والمسئولون في الدولة أكثر من يحتاج إلى الاستماع إلى أحسن القول الذي يجمع الناس على الخير ويبعد البلاد عما يهدد أمنها القومي بسبب التمزيق الطائفي الذي يسعى إليه البعض.
من السهل إطلاق أي كلام حالياً، والتلويح بوسائل القوة، لكن «لا يصح إلا الصحيح»، وكلمة الصدق هي التي تدوم وهي التي تنتصر، وهذه سُنَّة الله في خلقه. إن الحديث الذي ينطلق على أساس العناد والمناكفة وتسجيل النقاط إنما يؤثر على المجتمع والاقتصاد والسياسة في آن واحد، وهذا النوع من الحديث يقوض القيم الأخلاقية التي ترتكز عليها المجتمعات الإنسانية الساعية إلى تماسكها وتعايشها بأمن وسلام.
إن بلادنا الصغيرة تستحق مكانة عالمية محترمة قائمة على احترام حقوق الإنسان، ولكي نحقق ذلك؛ فإن علينا تحكيم ضمائرنا قبل فوات الأوان، فنحن نعيش في عالم شفَّاف، يحكمه ضمير إنساني، وهذا الضمير يعلو على المماحكات الإعلامية والجدالات العقيمة، كما ان هذا الضمير يعلو على خدمات شركات العلاقات العامة، لأنه لا يرتكز على المال، وإنما على قيم ضاربة في العمق الإنساني، مثل النَّزاهة والصِّدق والأخلاق التي توجه النفس البشرية نحو الصواب


منصور الجمري

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3312 - الأحد 02 أكتوبر 2011م الموافق 04 ذي القعدة 1432هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kjdurry.ba7r.org
 
صراع الضمير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة دوار 18 مدينة حمد :: كشكول جعفر الخابوري الا سبوعيه-
انتقل الى: