نرصد مدون ترصد فقط
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الغاز مجددا للكيان.. وحذاء أبو القاسم!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 77
تاريخ التسجيل : 25/09/2011

مُساهمةموضوع: الغاز مجددا للكيان.. وحذاء أبو القاسم!!   الثلاثاء مايو 01, 2012 4:18 pm


الغاز مجددا للكيان.. وحذاء أبو القاسم!!

ليت شعري، كيف للمصريين أن يفلتوا من لعنة الاتفاقية المشبوهة لتصدير الغاز إلى الكيان الصهيوني؟!! وما سبيلهم إلى التخلص من نفايات التطبيع وما أورثته من تفكك في بنية الدولة المصرية؟.. فالحق أن أصحاب الفطن احتاروا مع هدية التاريخ للمصريين التي أتاحت لهم التخلص من اتفاقية تصدير الغاز وفتح صفحة جديدة بعد عقد من الخزي والعار، لكن وفيما يبدو فقد أضحى حال تلك الاتفاقية "المشؤومة" مع أقدارهم كحذاء أبي القاسم الطنبوري في قدميه رثاثة وشؤما، ولعل المقاربة هنا ليست من قبيل المبالغة لأن انطباقها على مقتضى الحال يؤكد أن ضمائر المصريين لفظت اتفاقية (العار) قبل أن تلغيها الأقدار كما قرر ابو القاسم التخلص من حذائه الرث الذي بغض قماءته واكتوى بشؤم طالعه، وللعجب فإن تلك الاتفاقية عاودت التسلل من نافذة حياة المصريين مجددا وبفعل فاعل كما كان جيران الطنبوري يعيدون الحذاء لجارهم البائس ظنا منه أن له فيه مأرب وحاجة.
وللإنصاف، فإن جيران أبو القاسم الطنبوري كانوا من حسن النية والرأفة بحال جارهم واشفاقا على طول عشرته بالحذاء، لكن هل من عذر لحسين طنطاوي ورفاقه والحكومة المصرية في الحديث عن إعادة التفاوض مع إسرائيل على أسعار جديدة وإعادة الغاز في مجاري التطبيع المسمومة، ثم ما تسرب عن زيارة مسؤول اسرائيلي إلى القاهرة ولقاء السفير المصرى بإسرائيل مع نائب وزير الخارجية الإسرائيلى دانييل ايالون لإعادة إرضاع اسرائيل بثروات المصريين، الأمر بلا شك لا يوصف سوى بالاستماتة السافرة وغير المفهومة على استبقاء تركة الخنوع والخضوع للكيان الصهيوني والممتدة منذ الحقبة الساداتية حتى الآن.
لقد استقر في ضمائر فئات واسعة من المصريين أن الثورة أطاحت فقط برأس النظام وأستبقت جسده فتيا قويا متمنعا على رياح التغيير، وهم في ذلك ينظرون إلى استمرار العلاقة مع اسرائيل وأميركا على حالها قبل 25 يناير كحلقة مشبوهة تصل الجديد بالقديم وتشل أي محاولة لتحرير إرادة المصريين وإعادتهم إلى تموضعهم الطبيعي على خط الدفاع الأول لأمتهم العربية.
وفي سبيل ذلك تبدو المحاولات الجهيدة من بعض الممسكين بزمام السلطة لتحسين شروط العبودية للماضي وحصر مطالب المصريين في كسرة خبز وشربة ماء أو ما يحلو تسميتها بـ"المطالبات الفئوية"، وذلك في مقابل الاستغناء عن ضرورات الكرامة الوطنية والقومية والبقاء تحت قيود التبعية للأجنبي واستمرار اتفاقية كامب ديفيد وأخواتها من تفاهمات مع العدو الصهيوني تتيح التطبيع معه وامداده بخرطوم التنفس الصناعي بل وزيارة مفتى مصر للقدس تحت قعقعة سلاح الاحتلال.
لكن.. هل ستجدي محاولات إعادة اعادة حذاء الطنبوري إلى سابق عهده في رجلي صاحبه؟!!.. الاجابة القاطعة لا.. فقد جرت سنة التغيير على مصر، ولم يعد مجديا الاستخفاف بعقول المصريين، وفرض الوصاية على مقدراتهم وكأنهم فاقدي الأهلية ومازالوا بحاجة لمن يبصرهم بمصلحتهم ومستقبلهم، لأنهم استوعبوا درسا بالغ الأهمية حول الكوارث التي يجرها تسليم مقدراتهم ومصائرهم للديكتاتور الواحد الأحد، وتأثيرات ذلك على كرامتهم الوطنية والقومية التي تم استلابها لعقود في عصري مبارك ومن قبله السادات، ومن ثم ينبغي على الحكم الانتقالي الحالي ـ ومن سيأتي بعده ـ أن يستوعب الدرس ويدرك أن تلاعبه بالمصريين واستخفافه بعقولهم لتمرير صفقة الغاز من جديد ومن تحت الطاولة سيكون مردوده صبر الجمال طويل الحبال ثم غضبة الأفيال التي ستسحق ما تبقى من ذيول العمالة والخيانة للكرامة الوطنية والقومية.
وفي تقديري فإن وقتا طويلا لن يمر على مثل هذا السيناريو، فأي عدوان اسرائيلي جديد على الفلسطينيين أو في لبنان سيشعل فتيل غضب المصريين، ويضرم النيران في أثواب التطبيع المهلهلة ويحول عرابيها ومريديها إلى كومة تراب تذروها الرياح، فالمصريون تبرأوا من تركة التطبيع كما تبرأ أبوالقاسم من جرائم حذائه الرث أمام القاض، بما لا يصح بعده تكرار المكرور وإعادة تدوير أذن نظام مبارك الصماء.
كلمة أخيرة مخلصة ومن القلب .. لا داعي لتمرير هكذا تفاهمات من تحت الطاولة تعيد التذكير بمهزلة تهريب المتهمين في قضية التمويل الأجنبي لأن العواقب ستكون وخيمة.. أيها الجنرالات "استفيقوا يرحمكم الله.. فقد تغير المصريون!!"

علاء حمودة
كاتب مصري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kjdurry.ba7r.org
 
الغاز مجددا للكيان.. وحذاء أبو القاسم!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة دوار 18 مدينة حمد :: صحيفة سلطنة عمان الا سبو عيه-
انتقل الى: